Advertisement_banner_1

الداء والدواء

٠ تقييمات المشاهدات  700 180  تحميل
بواسطة Imene Bouamama نشر على Feb 4, 2024
في الفئة - علوم القرآن الكريم
ابن قيم الجوزية دار عالم الفوائد
كتاب، الداء والدواء، التوازن، السعادة، ابن قيم الجوزية، النصائح، التوجه الصحيح، الله، الأمراض الروحية والنفسية والاجتماعية، الدين، القيم الإسلامية، الأمثلة، القصص، التقوى، الاستغفار، العمل الصالح، السعادة، النجاح، الحياة، العلوم الإسلامية، التعامل، الآفات الروحية والنفسية والاجتماعية. جميع الفئات
1 678 العربية
كتاب "الداء والدواء" هو تحفة من تأليف العالم الإسلامي البارز، ابن قيم الجوزية. يقدم الكتاب منهجاً شاملاً لعلاج الأمراض الروحية والنفسية والاجتماعية، مستنداً إلى التوجه الديني والقيم الإسلامية. يستخدم الكتاب الأمثلة والقصص لتوضيح النقاط الهامة، وينصح بالتقوى والاستغفار والعمل الصالح لمقاومة الأمراض وتحقيق السعادة والنجاح في الحياة. يُعتبر "الداء والدواء" إرثاً قيماً في العلوم الإسلامية ولا يزال يستخدم حتى اليوم كمرجع هام للتعامل مع الآفات الروحية والنفسية والاجتماعية.
تحميل (180)
قضية تقرير
تضمين
مشاركة
Advertisement_banner_2
  • وصف

يُعد كتاب "الداء والدواء" للعالم الإسلامي المعروف ابن قيم الجوزية أحد الأعمال الرئيسية في التاريخ الإسلامي. ابن قيم الجوزية، الذي يُعتبر من أبرز العلماء والفقهاء في الإسلام، وُلد في القرن الرابع عشر الميلادي وتوفي في القرن الثامن عشر. تتناول هذه الرواية العديد من المسائل النفسية والاجتماعية والدينية، والتي تشكل المصدر لمشاكل البشر من الآفات والأمراض التي تؤثر في حياتهم الروحية والدنيوية. يلجأ ابن قيم الجوزية في هذا الكتاب إلى استخدام الأمثلة والقصص من القرآن والسنة النبوية وحياة الصحابة والتابعين لتوضيح النقاط الهامة.

 

يتألف الكتاب من جزأين رئيسيين: الجزء الأول يتناول الداء، ويتناول الأمر الذي يسبب الأذى والضرر للفرد والمجتمع. يشرح ابن قيم الجوزية أنواع الأمراض الروحية والمادية التي يعاني منها الإنسان ويبرز الأسباب والعلاجات اللازمة لكل منها. أما الجزء الثاني فيتناول الدواء ويقدم نصائح ووصايا روحية وتربوية واجتماعية للتغلب على الأمراض والشرور وتحقيق السعادة والنجاح في الدنيا والآخرة. يؤكد ابن قيم الجوزية في الكتاب على أهمية التقوى والاستغفار والعمل الصالح والاعتماد على الله في مواجهة الأمراض والمحن.

 

بالإضافة إلى ذلك، يركز كتاب "الداء والدواء" على مفهوم التوازن والترتيب في الحياة الإنسانية. فهو يعتبر دليلاً شاملاً للتعامل مع الأمراض الروحية والنفسية والاجتماعية، ويهدف لإصلاح الفرد والمجتمع على الصعد الجسدية والعقلية والروحية. تُعتبر واحدة من الأفكار الرئيسية في الكتاب هي أن الإنسان يعاني من أمراض القلب والنفس والجسد بسبب انحرافه عن الطريق الصحيح وعدم الالتزام بتعاليم الإسلام. وعليه، يقدم الكتاب مفهومًا شاملاً للشفاء والعلاج يستند إلى التوجه الديني والقيم الإسلامية.

 

من خلال المواضيع المتنوعة التي يتضمنها الكتاب، مثل أهمية التوبة والاستغفار وضرورة العمل الصالح والصبر، ومكانة الدعاء والتضرع إلى الله، ومفهوم القدر والاعتماد على الله، والابتعاد عن الشرور، يُعد كتاب "الداء والدواء" إشارة قوية للعلاج الروحي والنفسي والاجتماعي. يُعد هذا الكتاب إرثًا قيمًا للفكر الإسلامي ولا يزال يستخدم ويُدرس حتى يومنا هذا كمرجع هام للتعامل مع الأمراض الروحية والنفسية والاجتماعية.

تعتبر قراءة كتاب "الداء والدواء" لابن قيم الجوزية تجربة مثيرة ومفيدة للقراء الذين يسعون لتحقيق التوازن والسعادة في حياتهم. يتلاشى الشعور بالقصور الروحي والنفسي والاجتماعي عندما نستفيد من النصائح القيمة والمواعظ الموجودة في الكتاب. إنها رحلة استكشافية للوصول إلى جوانب عميقة في حياتنا الروحية وتحقيق التوجه الصحيح نحو الله.

  • التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا الكتاب.

٠
٠ من 5 (٠ تقييمات )

مراجعة الكتاب

قيِّم الآن *
This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

الكتب ذات الصلة

  • Disqus

Advertisement_banner_3